الجمعة، 20 ديسمبر، 2013

جرح ذو أثر …


كنتُ في الرابعة عشر من عمري في ذلك الحين ، يومها استيقظت مبكرا قبل أن يصحو الجميع ، اتجهت إلي المطبخ خلسةً لأُعدّ شايا كنت أسير على خُطى إدمانه بخفة مراهقة ذلك العمر الصغير ، كانت جميع محاولات أبي وأمي قد استنفذت لإيقافي عن هذا الطريق ، كما توقفت أيضا محاولاتهم لعرقلتي و تعكيره بقليلٍ من اللبن ، بعدما وقفت صارما ومراوغا أمام جميع هذه المحاولات ، ليس لكرهي للبن كما كانوا يظنون ، ولكن لأني كنت أرفض اختلاط الأشياء ، فقد كنت ذو ذوق أضعف من أن يتفهم هذا الاختلاط ، بل كنت أتعجب ممن يستطيعون فهمه وإدراكه. لم أر في زهدي لهذا الخلط أبدا ميزة بنفسي ، لكنّي عدوته ضعفا وكسلا بعقلي وقلبي ينذر بالأسوء في المستقبل القادم !!

كان الماء فد فاق غليانه وأنا أفكر في يومي الدراسي القادم ، كان يوما مختلفا ، ففيه الحصة الرياضية الإسبوعية ، ومعناه أن عليّ اصطحاب ردائي الرياضيُ إلي المدرسة ، جعلت أذكّر نفسي بذلك وأنا أفرغُ مظروفَ الشاي من محتواه في الكوبِ الفارغ ، وأضيفُ إليه معلقتين من السكر قبل أن ألتفت مسرعا لأمسك ذراع البراد الساخنة بخرقة قماش قديمة تمنع عني حرارتها ، صببت الماء بثقةٍ ونشوة بخارية تصاعدت لتلامس عدسات نظارتي الطبية. لحظاتٌ منعت عني هذه الشبورة المائية الرؤية تماما ، لكنها لم تمنع أذني من سماع تلك "الطقة" المكتومة التي تسربت إليها من ناحية كوب الشاي ، وقبل أن ينقشع ضباب الأبخرة ، وقبل أن تجيب عيني استفهام عقلي عن سر هذا الصوت الغريب ، كانت الإجابة قد لامست ركبتي اليسرى بماء الشاي الذي يغلي و قد سقط عليها ، لم يستطع عقلي استيعاب الإجابة القاسية فأهمل تحكمه في يدي حاملة البراد الملتهب ، والتي أفلتت البراد ليكمل إجابته على ذات الركبة وكأنها لم تفهم اجابته الأولى . كل شئ في عيني قد انقلب على نحو عجيب ، صرخاتي جعلت أكتمها لسبب مجهول لا أعلمه إلى الآن ، جعلت أضرب الأرض بقدمي الأخرى ممسكا بركبتي المصابة بقوة ، أفاق عقلي ليحاول أن يسأل عن موقع الكوب الذي وقع منه هذا الماء ، رفعت عيني كمن يبحث عمّن طعنه ليسترحمه ، فإذا بالكوب قد استقر فوق الطاولة منفلقا إلي نصفين ، كل نصف يجلس مندهشا : أهو القاتل ، أم المقتول ؟!

أما ما لحق ذاك فهو الأعجب ، فرغم ما حملته من كل مشاعر الألم في هذه اللحظة ، غير أنه لم يؤلمني أكثر من اختلاط مشاعري حينها ، كان علي وببساطة أن أصرخ ليجتمع حولي كل من في البيت ليعينونني على ما أنا فيه ، لكنني ولأسباب مختلطة ، قررت أن أكتم الآمي ، وأن أقف لأزيل الفوضى التي سببتها حادثتي ، وأسرع إلي غرفتي لألبس لباس مدرستي كاتما تحته ما أصابي من حرق في ركبتي اليسرى !! . تجاسرت على قدمي ووجهي ليخفي كل منهما أثر آلمي عليه ، وإمعانا في تجسيد شخصية السليم المعافى ، سألت أمي وبصوت عال عن ردائي الرياضي لأحمله معي لأجل حصتي الرياضية ، ركبت سيارة أبي استمع لنبضات قلبي تضرب ركبتي اليسرى ، كنت أجاهد لتنظيم أنفاسي ، الألم يصاحبني ولا يفارقني ، وأنا أحتمله كمن يستلذ به ، عقلي وإلي هذه اللحظة لم يستطيع فهم تصرفي ؟! ، هل أحب مدرستي ولا أريد التغيب عنها إلي هذه الدرجة ؟! ، أم أن رغبتي في حضور حصتي الرياضية أيا كان السبب هي المشكلة ؟! ، أم أن خوفي من تأنيب أبي و أمي أو قلقهم عليّ هو السبب ؟! ، أم أنني أردت أن يستمر يومنا الأسري ويستقر على قضبانه الثابتة دون أي اضطراب يصيبه ؟! ، لا أدري ، كل ما فعلته حينها كان تفاعلا لا إراديا ، لم يكن عقلي متحكما فيه ، ولم يكن قلبي يملك من المشاعر ما يوصله إليه ، تمتمت بداخلي متسائلا : رباه ، ما الذي يجعلني أحتمل كل هذا الألم ؟ ، انتظرت الأجابة لأتخذ قراري ، لكنها لم تأت !!

في المدرسة لم أتوقف عن الكتمان ، ولكنني أطلقت العنان لوجهي وقدمي أن يتأثرا بما أصابني ، أدرك جميع من بالمدرسة ما بي ، حاولت شرح المسألة لهم كصدمة أصابتني خلال سيري ، استعذبت شفقتهم عليّ ، ورغم انحسار شدة الألم عني ، إلا أنني أبقيت أثر الألم الأول على وجهي !! ، أتراها الشفقة التي تنقصني هي التي أتت بي إلى هنا ؟! ، آتراني أردت أن يرثى الجميع لحالي ؟!، أو أن تلفت إصابتي أنظارهم إليّ ؟! ، تبا لقلبي المريض ؟! ، لُمت نفسي منتفضا ، وبدأت رحلة التجاهل لنسيان جرحي ، وانهمك عقلي المنهك في توزيع اهتماماته على بقية أرجاء جسدي ، تاركا يدي تتحسس وبرفق ألمها الملتهب بجوار ركبتي المصابة !!

في حصتي الأخيرة ، وهي الحصة الرياضية المنتظرة ، كنت قد اعتدت الألم ، اتخذت قراري أن ألبس ردائي الرياضي ، وأن أشارك أصدقائي اللعب رغم ما بي ، كنت عنيدا ، وقد رأيت في اللعب وما يصحبه من جهد ما قد يزيد ضربات قلبي ، فيزيد من تردد الألم ، فما كان يزعجني وجوده بقدر ما كان يؤلمني عودته بعد الغياب . بدلت ملابسي مترفقا ، لم أنظر حتي إلي الجرح كي لا يصيبني الفزع ، أثارني ملمس فقاعة مائية منتفخة فوقه ، و بقايا أخري قد انفجرت فأخرجت مائها تاركة آثار رطوبة منتشرة ، عدت إلي الملعب مسرعا كمن ليس به ألم ، خلعت نظارتي الطبية ، فزاد ذلك من زيغ بصري ، نسيت كل شئ مع علو صياح الجميع : فلنلعب الكرة !!!

لم يكن اللعب سهلا كما كنت أظن ، فقد كان لاحتكاك ملابسي بالجرح أثرٌ موجعٌ كبير ، حاولت التجاسر ورغبت به ، ولكن العجز قد هزم الرغبة في ذلك الحين ، حاولت التراجع والتحرك في حدود قدرتي ، طلبت ممن يشاركونني اللعب أن أقف حارسا للمرمى كي أقلل من تحركي ، كنت كمن يملك عقلين وقلب واحد ، وكان عليه أن يرغمهم جميعا أن يعملوا في وقت واحد ، كل فيما ينشغل به ، كنت ناجحا وإلي حد كبير ، قلبٌ مستقرا عند جرحي ، و عقلٌ يحاول أن يدبر له الأمور ، وعقل آخر منشغل بمتابعة الكرة ، فجأة تضاربت مصالح العقلين والتقيا في نقطة واحدة ، حين اتجهت الكرة نحو موقعٍ قريبٍ من قدمي اليسرى المصابة ، وكان أمر عقلي الأول أن ابتعد عنها كي لا تصيب ركبتي ، أما عقلي الآخر فقد قرر أن يتجه نحوها ليمنعها من دخول المرمى وبمساعدة ركبتي اليسرى !!! ، الصراع انتقل مرغما إلي قلبي الذي صار هدفا لضغوط العقلين ، تحرّكت ركبتي المرتعشة نحو الكرة بين دفعة من عقل وجذبة من آخر ، اصطدمت بقوة في الكرة في لحظة فقد فيها كلا العقلين السيطرة عليها وامتلكها الألم ، فصارت كالريشة التي لم تحتمل دفعة الكرة لها ، فاستسلمت وجاورتها بداخل المرمى ، أما أنا فسقطت فاقدا أي قدرة على الحركة ، أو التنفس ، أو النطق !!

ابتعدت عن الملعب مرغما ، فلم يغفر لي الجميع ضعفي في مواجهة الكرة ، ولم يتفهم أحدهم ألما قد تفننت في كتمه عنهم ، جلست على أطراف الملعب دامع العين ، مهزوما ، لم أستطع أن أفوز بأي شئ في ذلك اليوم ، لم يكن يوما هادئا كما أردت ، ولم ألعب الكرة هانئا كما رغبت ، وحتى الألم الذي يبدو أني انتصرت عليه وكتمته عن الجميع ، فها هو يخذلني في كل موقع ، ويحبسني صامتا أمام الجميع . لا أدري لماذا تذكرت أمي وأبي في هذه اللحظة ، أردت أن أعود إلى البيت مسرعا لأصرخ عاليا كي يزيلوا عني هذه الألام . قمت متجاسرا لأبدل ملابسي ، وقفت أمام المرآة لأغسل وجهي ولأمحو الألم عن تجاعيده ، حملت حقيبتي ، و ربت على جرحي ، أخبرته في نفسي أنه عن قريب ستتحسن الأمور !! .

شئ ما بصدري جعلني أكمل مسرحيتي ، شئ ما جعلني لا أشعر بأي ألم في ساقي ، شئ ما جعل جرح نفسي يبحث عن طريقة للاعتراف بالخطأ ، والاعتراف بالكبر والهزيمة ، شئ ما جعلني أذهب إلي سيارة أبي صامتا لا يبدو علي أي ألم عضوي ، حمدت الله حين سألني عن حالي ، و ساعدني إرهاق اليوم الرياضي المتوقع على إخفاء تألم وجهي وأحمرار عيني ، في الطريق كنت أبحث عن طريقة لأشرح بها حالي ، أحيانا تعجز الكلمات عن شرح ما تراكمت عليه المشكلات ، أين سبب ما حدث إذن ؟؟، من أين أبدأ ؟! ، أين الخطأ ؟! ، وأين المخطئ ؟! ، أين السبب وأين النتيجة ، كان خطأي وكان علي احتماله ، والآن علي أن أحتمل ألم العلاج كما احتملت ألم الجرح ، دخلت المنزل مسرعا ، بدأت في تبديل ملابسي ، بعد لحظات اقتربت من أبي مترددا ، كشفت له ركبتي ليرى ما أصابها ؟!

كان الجلد قد احتال غامق اللون ، منكمشا ، وميتا ، يلتصق بلحم وردي اللون ملتهبا يختفي من ورائه ، المسام منفتحةٌ وكأنني أشعر بتنفسها ودخول الهواء من خلالها . كنت أتوقع غضبة أبي وكنت مستعدا لمواجهتها ، لكنه كان فارسا ، فلم يكن ليغضب على من أصابه ما يراه !! . سألني إن كان هذا من لعب الكرة ؟! ، فأجبته أن لا ، "فكيف حدث هذا ؟!" ، سؤال سأله وحمدّت له أن لم ينتظر الإجابة ، فكان همّه الآن إسعافي وفقط . ظللت صامتا وأنا أراه يمسك مقصا طبيا ويبدأ في إزالة الجلد الميت الملتصق ، كان وجهي يعلوه انكسار رهيب ، أردت البكاء ولكنني منعت نفسي ، الذنب في حق نفسي يحيطني ويكفيني ليخدرني تماما عما كان يفعله أبي بجرحي !! ، دون إرادة بدأت في سرد الأحداث له ، توقعت لوما ، فلم أجد ، أحيانا يؤلمك رفق من يحبونك بك ، خاصة إن كنت تعلم أن جرحك قد أصابهم بالألم أيضا ، أحيانا يصبح مسامحتهم لك ، هي عين العقاب !! . كان أبي في ذلك اليوم أطيب إنسان أراه في حياتي ، كان كمن يطبب نفسه مترفقا من جرح قد أصبته به ، شعرت وكأنه يخبرني وبدون حديث أن ما أصابني ومشاعري المرتبكة و اضطرابها ليس غريبا ، بل ربما أصابته هو أيضا يوما من الأيام ، كانت نظراته المتفهمة مرهما لروحي المتألمة لجرح كبريائها ، كذلك المرهم الذي بدأ في وضعه علي جرحي ليخفف من التهابه ، أخبرته بأني حزين لفعلي هذا ، وأنني لم أقصد ما فعلت ، أخبرني : "ومن يقصد ، كفاك ما تألمت" ، سألته وهو يضع لمساته الأخيرة على جرحي ليضمده ، "تراه سيترك أثرا ؟!" ، قال لي بابتسامة يعلوها الهم : "مجرد خط صغير ، لعلك تتذكر به ما فعلت" .

على سريري وفي نهاية هذا اليوم وضعت جسدي منهكا ، كنت قد استُنفذت نفسيا وبشكل رهيب ، كنت قد استقبلت فيه - مرغما - الكثير من المشاعر المختلطة في آن واحد ، كان لي الإختيار أن أبتعد عن اختلاط الشاي بقليل من اللبن كما ذكرت آنفا ، ولكن من ذا سيمنحني الإختيار في البعد عن اختلاط هذه المشاعر بداخلي . للأسف لم أنجح في هذا اليوم أن أجد سببا حقيقيا لما فعلت ، كان غباء ، كان عندا ، كان خوفا ، كان رغبة ، كان شيئا عجيبا لا هية له مكونا من كل هؤلاء ، النتيجة هي جرح ذو أثر في جسدك ، وذو أثر أكبر في نفسك التي أدركت احتمال اندفاع تلك المشاعر وبقوة فيها ، لا أستطيع أن أجزم أني قد وعيت الدرس كاملا ، فأنا لم أفهم الدرس أصلا ، لم يساعدني على مرور هذا اليوم سوى رحمة أبي و رفقه بحالي ، واكتفائه بالتجربة عقابا لي ، كان علي أن أتغير ، وعلى الأقل أن أحتاط لاندماج هذه المشاعر بداخلي و هو ما لا أستطيع احتماله على الإطلاق ، بالطبع لن أترك الشاي ولا إدماني له على أيه حال ، ولكنني سأمنع نفسي من الإستمتاع بشبورة مائه الساخن على نظارتي الطبية ، لتظل عيني يقظة لما قد يأتي ، ربما تلك خطوة أولي جيدة !!

النهاية
ش.ز

0 التعليقات:

إرسال تعليق